هسهسة نوافذ غرفتي الباردة
ودبيب العابرين على الطريق
وصدى صوت من بعيد
يلاطمني ...
 كأنما بابي يدق ,,
كأن روحي لي تعود
انهض من موتي قويا
فرحا بالعمر المديد..
ثم القاه سرابا ...
واموت من جديد ...