يا طيفا بات بعيدا والهوى معه
جافاني دونما عذر و أشقاني

قد غاب عني ولست ادري مقصده
وكل الذي  ادريه  المر  اسقاني

هل يدري كم في القلب من وجع
أو يدري كيف البعد أعياني

أو يعلم أني الليل أكابده
هجرا غليظا حد الموت ادناني

هل سره البعاد عني أو  به
يحيا طليقا، عجبا كيف ينساني 

وكيف تقسو على قلب سكنت به
وكيف تدمي عيني أيها الجاني

أراك تحمل سيف الكره تقتلني
وأكتم في قلبي وجعي وأحزاني

فالقاه بطيب النفس عل به
بقايا حب كان  زمنا يلقاني

ويخيب ظني اوجاعا على وجعي
ارق ما اتلقى تبريرا لنسيناني